"معا ومن خلال مبادرة (سمع بلا حدود) نستطيع أَن نجعل الأردن خالياً من الصمم،  ففي الأردن الغالي قوتنا بإنساننا، والكل لَه صوت، وصوت الجميع مسموع، وتلك هي الرسالَة الهاشمية التي تأسس وبني وتعزز عليها الأردن".  

الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد

 

أردنٌ خالٍ من الصمم.

الحرص على تقديم كل الدعم والمساعدة لتأهيل الأطفال الصُّم من خلال زراعة قوقعة الأذن لهم، وتدريبهم على النطق وتوعية المجتمع بالحالات المسببة للصمم.  

  • معالجة الأطفال الذين يعانون من الصمم، من خلال زراعة أجهزة القوقعة لهم.
  • إنشاء مراكز في جميع أنحاء المملكة لتأهيل الأطفال الذين يتم إجراء عملية زراعة القوقعة لهم.
  • تدريب المختصين بتأهيل النطق للأطفال.
  • تدريب أسر الأطفال المستفيدين من زراعة القوقعة، لمساعدة أبنائهم على تعلُّم النطق.
  • التوعية بأبرز أسباب الحالات التي تؤدي إلى الصمم، والناتجة إما عن حالات زواج الأقارب أو مسببات أخرى مثل مرض التهاب السحايا.
  • إجراء مسح عام لتحديد ووصف كل حالة من حالات الصمم وطرق معالجتها بالتعاون مع المستشفيات من مختلف القطاعات في المملكة، والأعداد التي يمكنها الاستفادة من المبادرة.
  • بناء قاعدة بيانات لحفظ فحوصات السمع للأطفال حديثي الولادة.
  • في عام 2003 أجريت أول عملية زراعة قوقعة أُذن في الأردن بمكرمة ملكية في الخدمات الطبية الملكية، وبالتعاون مع فريق طبي أجنبي. ومنذ ذلك استمرت عمليات زراعة قوقعة الأذن، وأصبح في المملكة أطباء مختصون ومهرة في هذا المجال.
  • منذ عام 2003 حتى الآن تم إجراء ما يزيد عن 500 عملية، وجميعها بمكرمة ملكية في ثلاث مؤسسات طبية هي الخدمات الطبية الملكية ومستشفى الأمير حمزة بن الحسين ومستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي.
  • منذ عام 2013 أوعز سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد بإيجاد حلول مستدامة لهذه الحالة، فتوسّعت المبادرة منذ ذلك الحين، وأخذت عمليات زراعة القوقعة بالازدياد.
  • في عام 2013 تم إجراء 106 عمليات، وفي عام 2014 تم إجراء 150 عملية، وقد تم تأمين 215 قوقعة ضمن المبادرة حتى نهاية 2014.
  • احصائيات:
    • يولد في الأردن ما يقارب 172 الف طفل سنوياً، إثنان من كل ألف مولود مصابان بالصمم.

    • يقدر عدد المصابين بالصمم ما يقارب 19 ألف شخص.

    • معظم من يعانون من إعاقة الصمم لا يستطيعون التواصل مع مجتمعهم بصورة كاملة، على الرغم من تعلّمهم لغة الإشارة.

  • سيدي صاحب السمو الملكي حفظكم الله ورعاكم، اننا دائما كشباب اردني نتذكر مواقفكم وكلماتكم ونقتدي بها ونتعلم منها ونسعى دائما لان نحتذي بخطاكم فنرقبها بعنايه واهتمام كبيرين وهي مستوحاة من حكمة والدنا جلالة سيدنا حفظه الله ورعاه وتوجيهاته السديده.
    ايمن الفريحات
  • شكرا سيدي ولي العهد عل هذه المبادره الاكثر من رائعه افتخر باني جزءا منها وافتخر باني فارسه من فرسان حقق
    لارا أبو كويك
  • لم أتخيل نفسي أبدا واقفا أمام جمهور وأعبر عن نفسي بكل جرأة، ولكن مبادرة حقق أعطتني القوة وكل ما يلزم للتغلب على مخاوفي
    محمد سالم، الصف التاسع، ديرعلا
  • جاءت مبادرة صاحب السمو الملكي ولي العهد المعظم لتعالج قضية مزمنة وحساسة يعاني منها الوسط الرياضي بشكل كبير وسوف تخدم هذه المبادرة فرق الأندية والمنتخبات بالمتخصصين في مجال الطب الرياضي، الأمر الذي سيوفر الأمان للاعب مما سينعكس ايجابيا على مستواه الرياضي
    الدكتور عاطف رويضان، مدير عام مدينة الحسين للشباب
  • رياضة الدفاع عن النفس من الرياضات االمفضلة لديهم. وكما يقال "أن الفتيات لا يمكن أداء الأنشطة التي تنطوي على القوة البدنية" و لكن فوائد فنون الدفاع عن النفس كثيرة حيث تزيد من احترام الذات والانضباط
    زينة صقر, سهام الكسواني و فرح عودة
  • حلم، طموح وأمل بدأ يتحقق...... شكرا لسمو ولي العهد والى الأمام حتى نكون كما نستحق...دائما في المقدمة
    السيد خالد زيدان، اخصائي علاج طبيعي واصابات ملاعب
  • مبادرة ثمينة ومهمة لانها تتعلق بأرواح لاعبينا وشبابنا الحريصين على رفع علم الأردن بالمحافل الدولية كما أنها ستلقي الضوء على أهمية ودور المعالج الرياضي المؤهل
    السيدة لانا جغبير، الأمين العام للجنة الأولومبية الأردنية

آراء و مشاركات

التبويبات العمودية